ابتكار لقاح كورونا في رقعة ثلاثية الأبعاد.. وعلماء: فوائده أكبر من الحقن

 

 

كشف علماء، عن ابتكار جديد للقاح المضاد لفيروس كورونا، مشيرين إلى أنه يحقق استفادة أكبر من الحقن؛ حيث توفر رقعة لقاح مطبوعة ثلاثية الأبعاد حماية أكبر من اللقاح النموذجي، إذ يتم وضعها مباشرة على الجلد المليء بالخلايا المناعية.

ووجد العلماء أن الاستجابة المناعية الناتجة من رقعة اللقاح أكبر بـ10 مرات من اللقاح الذي تم إدخاله في عضلة الذراع بضربة إبرة، وفقًا لدراسة تابعة لجامعة نورث كارولينا الأمريكية.

وتعتبر الإبر المجهرية ثلاثية الأبعاد المصطفة على رقعة بوليمر، وبالكاد طويلة بما يكفي للوصول إلى الجلد لإيصال اللقاح، بمثابة اختراق؛ حيث يتم تقديم لقاحات غير مؤلمة وأقل تغلغلًا من حقنة بإبرة ويمكن إعطاؤها ذاتيًا.

وذكر العلماء، أن رقعة اللقاح ولّدت استجابة كبيرة للخلايا التائية والأجسام المضادة، والتي كانت 50 مرة أكبر من الحقن تحت الجلد، ويمكن أن تؤدي هذه الاستجابة المناعية المتزايدة إلى استخدام جرعة أصغر لتوليد استجابة مناعية مماثلة للقاح عن طريق الحقن.